Translate this site

الأربعاء، 1 مايو 2019

نصائح طبية لرمضان

الموضوع بقلم: Unknown

مع حلول شهر رمضان والأجواء المختلفة التي تضطرنا لتغيير نمط الأكل ومواعيده فإن البعض قد يسبب له هذا التغيير المفاجئ بعض الإضطرابات سواء اضطرابات هضمية أو مرضية خاصة إذا تعلق الأمر بكبار السن أو الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة الذين يجب أن يتقيدوا ببعض النصائح الطبية من أجل تجنب الإصابة بأي اضطراب صحي, ونقدم هنا مجموعة نصائح طبية لرمضان صحي وبدون أمراض.

نصائح طبية لرمضان صحى بدون أمراض

-إذا كان الجو ساخن فمن الأفضل تجنب تناول الكثير من الأطعمة المالحة عند السحور, رغم أن البعض يعتقد أن المأكولات الحلوة هي التي تسبب العطش لكن ذلك خطأ لأن الأطعمة المالحة هي التي تسبب العطش طوال النهار لأن الملح يحتوي على البوتاسيوم والجسم يحتاج لكمية كبيرة من الماء من أجل التخلص من مخلفات البوتاسيوم لذلك نحتاج لشرب الكثير من الماء بعض كل وجبة مالحة مثل السمك والأجبان والصلصات المالحة.
-إذا كان الشخص يعاني من الإمساك فيجب أن يحاول شرب الكثير من السوائل وتناول أكبر كمية ممكنة من الألياف مقارنة بالبروتينات, مثل الخضر والفواكه وتعويض الحلويات بالفواكه الجافة لأنها تحتوي على الألياف كما أنها تمنح الجسم الطاقة, أيضا يجب الحرص على الحركة الدائمة لأن الكسل من ضمن أسباب الإصابة بالإمساك خلال رمضان.
-بالنسبة للشخص المدخن فإن شهر رمضان فرصة لأخذ قرار الإقلاع عن التدخين, والفرق يظهر على الشخص منذ أول من رمضان لأن الدم يبدأ في امتصاص الأوكسجين بدل غاز ثاني أكسيد الكاربون السام والنيكوتين كما أن كل الأعضاء الداخلية عندما تتزود بالأوكسجين وخاصة الكبد والرئتين والقلب والمخ فإن النتيجة تظهر واضحة على الشخص الذي يشعر بالحيوية والنشاط.
-بالنسبة للمرأة الحامل وحتى المرضعة يجب عليها أولا استشارة الطبيب من أجل التأكد أن بإمكانها الصيام, فإذا كان بإمكانها الصيام فيجب أن تتجنب تناول كمية كبيرة من الطعام عند الإفطار لأن ذلك قد يسبب لها عسر في الهضم بل يجب أن يتم تقسيم الوجبة على 3 وجبات صغيرة. وأن تقوم بتأخير السحور وأن تتناول الكثير من الفواكه الجافة وخاصة التمر لتزويد الجسم بالطاقة وكذا الحليب والأجبان من أجل التزود بالكالسيوم.
أما المرأة المرضعة فيجب أن تركز على شرب الكثير من السوائل ما بين فترة الإفطار والسحور وأن تكثر أيضا من الرضعات خلال هذه الفترة, أما الغذاء فيجب أن يكون منوع يشمل كل المكونات الغذائية التي يحتاجها الطفل.
-بالنسبة لمرضى القلب فإن الصيام مفيد لهم لأن توقف عملية الهضم خلال النهار تعطي راحة أكبر للقلب حتى لا يقوم بمجهود كبير لأن عملية الهضم تجهد القلب بضخ كمية كبيرة من الدم الموجه للجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم.
أما الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم فيمكنه الصيام بشكل عادي بشرط أن يتابع تناول أدويته بانتظام خلال الفترة المسائية. مع اتباع نظام غذائي خالي من المملحات والمخللات, أما من سبق له الإصابة بالذبحة الصدرية فيمكنهم عادة الصيام مع الإستمرار في تناول الأدوية بعد استشارة الطبيب لأن بعض الحالات المصابة بالذبحة الصدرية الحديثة أو الجلطة القلبية يمنع عليهم الصيام.


http://bit.ly/2DHVQHM


Basma eldeeb

0 التعليقات:

إرسال تعليق