Translate this site

الجمعة، 1 فبراير 2019

كيف تبني الام صداقة مع الابناء ؟

الموضوع بقلم: Unknown



كيف تبني الام صداقة مع الابناء ؟ سؤال يتردد بين غالبية الامهات، حيث تعانى كثير من الامهات فى تربية ابناءهم ويتهمونهم بالتمرد، بل وينقلب المنزل ساحه للعراك على كل صغيره وكبيره. لكن نحن لا نعلم ان ابناءنا ما هم الا صناعة لافعالنا امامهم، خاصه اذا كانوا ابناءنا قد بلغوا مرحلة المراهقه التى يبدأ فيها الطفل فى تكوين شخصية مستقلة. وتتسم هذه المرحلة بالتغيرات الهرمونيه والنفسيه الكبيرة التى تجعل المراهق فى حاله نفسيه وشخصيه غير متزنه، فهو يتأرجح ما بين الطفولة والبلوغ. فتكون هذه المرحله من اصعب المراحل التى يمر بها الابوان، فضلا عن معاناة ابناءهم النفسيه التى كثيرا ما يكون الآباء غير عارفين لاصول التعامل معها في هذه الفنرة. لهذا اردت اليوم ان احادثك عن بعض النصائح والتوجيهات التي اقرها علماء النفس والاجتماع كي تساعدك في التواصل مع ابنائك وتكوني صديقة لهم.

صداقة مع الابناء في الطفوله

لاتبدأ صداقتنا مع ابناءنا فجأه بل ينبغي ان  تبدأ منذ طفولتهم باللعب معهم والدخول الى عالمهم البسيط، واعطاءهم كل الحب والحنان فمن خلال اسعاد اطفالنا بالعب معهم. حيث يمكننا اكساب اطفالنا الكثير من المهارات،كما يمكننا ايضا تهذيب سلوكهم وتصرفاتهم، فسلوك الانسان لا يورث بل يكتسب.
 وعليك ان تعلمي يا عزيزتي انك انت وزوجك تعتبرا المصدر الوحيد الذى يتسلم منه الابناء الخبرات والمعلومات، فابناءنا يلاحظون جيدا افعالنا…. لذلك لابد ان نكون صادقين معهم ونكون قدوه لهم فى كل ما نفعله امامهم، وهذا لن يكون سهلا للام مالم تبني صداقة مع ابنائها منذ فترة الطفوله.

صداقة مع الابناء من خلال الحوار

 ايضا لابد للام والاب ان يتحدثوا مع ابناءهم ويناقشوهم، ومن المهم ايضا ان يسمحوا لهم بالتحدث عن انفسهم دون الوقوف لهم على اخطاءهم الكلاميه والفعليه. وبعد الاستماع الى لآرائهم، نبدا توجيهاتنا لهم بالتعليم والنصح, دون تعنيف او الزام ولكن بإقناع وتفاهم. ولابد ان تعرفي يا عزيزتي ان ابنائك فى مرحلة تكوين ونمو شامل ( نفسيا وعقليا وجسديا) فلا تركزي على اخطائهم بل ركزي على الايجابيات في سلوكهم.
تحدثى عن نفسك وعن يومك معهم، واتركى اولادك يتحدثون على انفسهم واسأليهم عن حياتهم بدون الحاح فى اختراق خصوصيتهم، لانهم اذا لم يجدوا والدين يتحدثون اليهم، سيبحثوا عمن خارج البيت ويتحدثون اليه، وانت لا تعرفين من هم الذين سيذهب اليهم ابنائك.  اما عن خصوصياتهم، فعلى قدر احترامك لهم ولخصوصياتهم فانهم يلجأن اليكى فى اى امر.

صداقة مع الابناء في المراهقه

يقول الناس البسطاء ” إذا كبر ابنك كن له اخا” وتعتبر هذه المقولة من اقوى الكلمات وافضلها في التعامل مع الانباء، فمرحلة المراهقه من اصعب المراحل التى تمر على الابوين وعلى ابنائهم بالمثل، ولذلك تعتبر الصداقة مع الابناء من افضل الطرق التى نستطيع بها ان نعطيهم الثقه بانفسهم وانهم بالفعل قد اصبحوا كبارا كما يتمنون، كما ينبغي ان نعطيهم حرية التصرف فى اتخاذ قرارات حياتهم فمثلا لطالب فى المرحله الثانويه نعطيه حرية الاختيار الى اى قسم يذهب، فهو يقرر مستقبله بنفسه ولا نجبره على اختيار كلية بعينها، بل يقتصر دورنا على النصح والارشاد ولا ندع رغباتنا تتحقق من خلالهم، فحينا لن يشعروا الا بالقهر لأن والديهم ( نحن) نحقق ذواتنا فى فيهم، بدلا من ان يحققوا هم احلامهم.

صداقة مع الابناء يشملها الحزم

الصداقة مع الابناء لا تعني التهاون معهم، بل لابد ان تأخذى قرارات حاسمه اذا كان ابنك او ابنتك يتصرف بطريقة قد تضر به وبمستقبله، كالرفقة السيئة او السلوك السيئ مثل التدخين او الاهمال في الدراسة. دعى ابنتك او ابنك ان يدعون اصدقاءهم لتناول وجبه فى منزلك، وتعاملى معهم  لتتعرفي على اخلاقهم. فانتى كأم تستطيعى التمييز بين الفتاه التى تفيد ابنتك او العكس وتستطيعى توجيه ابنتك لترك هؤلاء الذين قد يضرون بحياتها. كونى قدوه حسنه لابناءك يحتذون بها ادبيا واخلاقيا حتى لا يتخبطون فى اتخاذ قرارتهم فثقتهم بكى تجعلهم يلجأن اليكى فى قراراتهم الحاسمه ويقل تمردهم عليكى.


http://bit.ly/2GdJTvD


Basma eldeeb

0 التعليقات:

إرسال تعليق