Translate this site

الخميس، 2 مايو 2019

عادات رمضان في الدول العربية

الموضوع بقلم: Unknown

بجانب المعنى الديني السامي لرمضان  إلا كل دولة إسلامية لها عادات منها المتشابهة ومنها المختلف إحتفالاً بهذا الشهر الكريم من طرق عمل وجبات الافطار والسحور وأقامة الخيم الرمضانية وموائد الرحمن نتعرف عليها في بعض الدول العربية التي نطرحها لكي في نقاط.

عادات رمضان في الدول العربية

رمضان في لبنان
عند بداية رمضان ينتظر الشعب اللبناني بكافة طوائفه لإستقبال هذا الشهر بعمل الزينة ضرب مدفع لرمضان في بداية قدومه وضرب المدفع كل يوم بعد الافطار في بعض دول لبنانية اعلان لإنتهاء الصوم وتزين المحلات بالقطايف والكنافة ومشروبات لبنانية شيئاً اساسي يميز الجو الرمضاني في لبنان ومع دقات المسحراتي ياتي الى سهرات رمضانية تقدم في الفنادق وقاعات الحفلات مع احلى البندات اللبنانية.
تشتهر المائدة اللبنانية بأصنافها المتنوعة وهي تشتهر بالاكلات اللبنانية مثل سلطة الفتوش والتبولة وسلطة السردين والمازة اللبنانية المكونة من متبل حمص وباذنجان واطباق المحاشي المختلفة ومعجنات باللحمة والجبنة .
رمضان في مصر
قبل قدوم شهر رمضان تزين الشوارع بالفوانيس مختلفة الالوان والاحجام والاشكال وهي عادة اشتهرت ايام الدولة الفاطمية لإنارة ليالي شهر رمضان ويجول به الاطفال بعد الافطار في الشوارع دقاً على البيوت لأخذ الزبيب والمكسرات خلال لياليه وقولتهم المشهور خلال ذلك (حلو ياحلو رمضان كريم ياحلو) وتنتشر موائد الرحمن للمتبرعين لهذا الشهر الكريم في مختلف الشوارع لأخذ الضعف من الثواب واجر تفطير الصائم خلال 30 يوماً وتنتشر الخيمة الرمضانية في الشوارع والكافيهات حتى يتم تسليه الصائم بعد الافطار بسماع العود والموسيقى مع تناول المكسرات ثم ختام ليلة الخيمة الرمضانية بتناول وجبة السحور المكونة بشكل اساسي من طبق الفول بالزيت مع الزبادي مع سماع طبلة المسحراتي يدق ويعلن ميعاد السحور بمقولته الشهيرة (اصحى ينايم وحد الدايم رمضان كريم) ،وتمتلأ المساجد بالمصلين صلاة التراويح وهو مايميز مصر في هذا الشهر الكريم
اما بالنسبة للافطار فتناول اولاً وجبة الخشاف المكونة من التمر والمشمشية والتينية والقراصيا  وتناول مشروبات عدة كالخروب الذي يميز رمضان وتقدم الولائم  التي تتكون من اطباق دسمة من اللحم والديك الرومي او الدجاج  والارز بالخلطة  والطعام الكثير مايميز مائدة افطار رمضان المصرية واخيراً تناول الفواكه وشرب قمر الدين..
رمضان في المغرب
عادات جميلة تتميز بها المغرب في رمضان فعند دخول الشهر تبدأ المظاهر الدينية التي تزين المساجد في جميع المغرب وخاصة الدروس الحسنية التي تعطي قبل الافطار مع مظاهر إرتداء الملابس المغربية التقليدية وهذا بجانب تجمع الاسر والاهالي والجيران بعد الافطار لتبادل اطراف الحديث في الحواري والشوارع حتى السحور مع الشاي المغربي كعنصر اساسي لتقليد المغربي المتوارث وهذا مايميز المغرب في تجمع عائلات في جو روحاني جميل،واهم اكلات الافطار هي الكسكوس باللحم او بالسمك والطاجين وحساء الحريرة الذي يطهى بلحم الضأن مع الحمص والفول وختام الطعام بالشباكية والشفار وهما من الدقيق مع السكر والسمن وبعض الفواكه.
رمضان في تونس
يمثل رمضان منسابة للتكافل الاجتماعي وتقديم الاعمال الخيرية التي تتمثل في وجبات وحقائب رمضانية توزع على الفقراء والمحتاجين وقوافل تضامنية تقدم الهدايا ومبالغ من المال وخلال رمضان تجتمع الاسر وتقام حفلات لربط العلاقات الزوجية بين الزوجين او الخطيبين كتقديم الهدية من العريس الى العروس او مابين الخطاب، بجانب حفلات المألوف التي تتسم بالانشاد الديني والطرق الصوفية في المساجد والزوايا ومهرجان الموسيقى الروحية من ضمن المهرجانات التي تقدم خلال الشهر الكريم ،اما الافطار التونسي فهو يشمل على البراك وهي عجائن ملفوفة بالدحاج واللحم او محاشي تقدم عند الافطار بجانب الكسكوس بالصلصة واللحم او الرفيسة ومايطلق عليه الرز المبوخ وممكن أن يكون مكون من الصلصة او من التمر والزبيب والختام بالعصيدة وهي اكلة مكونة من الدقيق والسمن والعسل كتحلية اساسية بعد الافطار والتونسيون يحرصون على الاكلات الشعبية دون غيرها ويبحونها كاحتفال بالشهر الكريم.
مجلة زنوبيا تتقدم بخالص الدعاء أن يتقبل منا ومنكم شهر رمضان المبارك.


http://bit.ly/2UVX08x


Basma eldeeb

0 التعليقات:

إرسال تعليق