Translate this site

الجمعة، 1 مارس 2019

عيد الأم وأصوله التاريخية

الموضوع بقلم: Unknown



أقترب يوم 21 مارس ليطل علينا عيد الأم من جديد. هذا اليوم تم تخصيصه للعرفان بجميل كل الأم على كل ما بذلته من حب وحنان وتضحية من أجل كل فرد من أفراد الأسرة. فكل شخص منا بطريقة ارادية أو لا ارادية عندما يدخل بيت والده أول سؤال يطرأ على تفكيره أين أمى؟ بمعنى أين الحنان و أين الرعاية؟ فكل منا يشعر بالأمان فى وجود والدته. لذلك تستحق هذه السيدة طول أيام السنة للاحتفال بها عرفان بالجميل الذى قامت به. لكن خصص يوم محدد للاحتفال بالأم  التى ننحنى لها احتراما وحبا لما فعلته وما تفعله من أجلنا منذ ولادتنا حتى نهاية عمرها.  خصص يوم 21 مارس للاحتفال به كعيد للأم. لذلك اردت ان احادثك اليوم يا عزيزتي عن بعض الامور التي تدور حول عيد الأم.


متى تأسس عيد الأم؟

الشعوب القديمة ودول العالم تحتفل بعيد الأم منذ الاف السنين. لكن متى تم التأسيس الفعلى ليوم عيد الأم ؟ تبدأ القصة بأن هناك سيدة تدعى “أنا جارفيس” هذه السيدة ولدت سنة 1864م فى ولاية فرجينيا. حينما كان عمر هذه السيدة عام واحد كانت قد أنتهت الحرب الأهلية الأمريكية لكن كان هناك كره شديد بين العائلات والأهالى فى غرب هذه الولاية. وكانت الطفلة “أنا جارفيس” دائما تسمع من والدتها أنه اذا أحتفلت هذه العائلات بعيد الأم سوف ينتهى هذا الكره الذى يسيطر عليهم. وكانت تقول والدة الطفلة “أنا جارفيس” فى يوم ما وفى مكان ما سوف يدعو شخص ما للأحتفال بعيد الأم. هذه الأفكار أصبحت طموح الطفلة “أنا” خاصة بعد ان توفيت والدتها، فتحول هذا الى حلم وطموح شخصي لها، ولهذا  أصرت على أن تكون هى الشخص الذى يدعو لعيد الأم حتى تحقق رغبة والدتها

ماذا عن عيد الأم فى العالم العربي؟
وجدت الأم كثير من اهتمام الشعوب. سواء من شعوب العالم الغربى كما تحدثنا سابقا أومن شعوب العالم الشرقى. فكان أول من أقترح فكرة الاحتفال بعيد الأم فى الدول العربية هما الصحفيين المصريين على أمين ومصطفى أمين. وذلك بأن نشر مقالة فى جريدة أخبار اليوم بعنوان “فكرة” تحمل هذه المقالة فكرة عمل يوم للأحتفال بعيد الأم وتقديم الأبناء الهدايا لأمهاتهم. لقيت هذه المقالة قبول وترحيب الكثير من القراء والمثقفين. نشأت فكرة كتابة هذا المقال لدى الأخوين الصحفيين عندما تقدمت أحدى الأمهات اليهم بسرد قصتها للصحفى مصطفى أمين، كيف أنها أعطت عمرها وحياتها لأولادها بعد وفاة زوجها و بعد ذلك لم تجد منهم الا كل اهمال وجفاء.
من هنا قاما الصحفيين بكتابة هذا المقال وتبني هذه الفكرة، وهو ما لقى قبول وتشجيع كبير من كل من قرأ المقال. وبعدها تم الاتفاق على يوم 21 مارس من كل عام على ان يكون هو العيد الرسمى للاحتفال بعيد الأم. وتم اختيار هذا اليوم لأنه أول أيام فصل الربيع حيث الجمال والتفتح والصفاء والحب. وكان أول يوم تم الاحتفال فيه بعيد الأم فى مصر هو 21 مارس 1956م، ومن مصر انتقل الى باقي الدول العربية.
كل عام وامهاتنا جميعا بخير……


http://bit.ly/2C1rGyn


Basma eldeeb

0 التعليقات:

إرسال تعليق