Translate this site

الاثنين، 11 أبريل 2016

التشبه بالفنانات "هوس" تتبعه نساء فقدن الثقة في أنفسهن

الموضوع بقلم: عيون الحدث

الدكتورة جيهان عبد القادر: عمليات التجميل للتحسين وليس لنسخ صور متطابقة لأشخاص اخرين


قضية شائكة أخرى سلطت الدكتورة جيهان عبد القادرالرئيس التنفيذي لمستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية في دبي الضوء عليها بشكل جريئ ومهني، وذلك أثناء استضافتها في برنامج بوضوح على تلفزيون الحياة مع الاعلامي الكبير عمرو الليثي.


"هوس الجمال" كان عنوان الحلقة والتي تخللها نماذج حية لبعض الشابات اللواتي يحلمن بالتشبه بنجمات يعشقونهن ويرغبن في إجراء عمليات تجميل ليصبحن مثلهن، حتى  ولو لم يكن هناك وجه شبه يربط بينهن من الأساس، فهناك من تريد أن تصبح شبيهه الفنانه المصرية شيرين عبد الوهاب، وأخرى تحلم بالفنانه اللبنانية كارول سماحة، وقد وجهت لهن الدكتورة جيهان نصائحها بكل صراحة وموضوعية مطلقة على هذه الحالات " الهوس في التجميل" وقالت بأنه من اسباب هذا الهوس هو " الاعلام و دوره في ترويج صورة مثالية للمشاهير و الحب الزائد لهم ولكن لا يمكن أن نتشبه بشخص لمجرد محبتنا له، كون الشخصية تلعب دور كبير في تكوين الانسان " كما أضافت مؤكدة رفضها لمثل هذه العمليات "فهي تعد جريمه لنساء فقدن الثقة في أنفسهن، ويسيطر عليهن عدم الرضا من مظهرهن مما يدفعهن، للاقبال على عمليات تجميل، هن في الحقيقة لسنا في حاجه إليها، وهذا النوع من الشخصيات مهما حققت عمليات التجميل من نتائج لن يصلن لمرحلة الرضا"



كما وضحت الدكتورة جيهان الرسالة والغرض الصحيح لطب التجميل، ألا وهو إعادة التشكيل من أجل التحسين والتجميل، وليس لنسخ صور متطابقة لشخصيات أخرى، حيث أكدت على ضرورة تحكيم العقل أثناء التجميل، كي تحتفظ كل سيدة بجمالها الداخلي الذي يعكس شخصيتها الحقيقية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق