Translate this site

السبت، 8 ديسمبر 2018

هل تشعر بالبرد دائما ؟

الموضوع بقلم: Unknown

هل تشعر بالبرد دائما طوال موسم الشتاء والصقيع وأنك في حالة برودة لاتنتهي ،فمن الملاحظ أن النساء اكثر واسرع احساساً بالصقيع من الرجال، فهل علة ذلك تكمن في الفروق الفيزيولوجية الأساسية بين جسم الرجل وجسم المرأة أم أن هناك اسباباً اخرى؟

هل تشعر بالبرد دائما وأنكِ في ثلاجة؟

ذكر هذه الفروق يمكن القول إستهلالاً إن أجسام النساء عامة اقل احتواء على العضلات ،والعضلات كما هو معروف مستودع حرارة الجسم، والمرأة بوجه طاقتها اضعف من الرجل ،كما إن الافرازات الهرمونية تلعب دوراً في رهافة حساسيتها بالبرد ،لذا نقدم لكي خطوات لكي تتغلبي بها على إحساسك المستمر بالبرد.
إحسني ارتداء الملابس الدافئةإن الطريقة الصحيحة لإرتداء الملابس دفعاً للبرد، هي سر النجاح في جلب الدفيء وهذه الطريقة الصحيحة قوامها أن تجعل الثياب طبقات عديدة فوق بعضها بعضاً ، إذ أن الهواء المحتجز بين أحد الثياب ومايليه أجلب للدفء وأحجز للبرد، من ثوب واحد سميك، والرسوم المرفقة تبين أفضل طريقة للبس الملابس على طبقات تجنباً للبرد.
1- يلبس قميص رقيق على اللحم ،ويختار له قماش ناعم حافظ للحرارة مصنوع من ألياف مجوفة اللباب، وتلبس تحته سراويل سابغة وجوارب صوفية.
2- ويلبس فوقه قميص قطني اخر طويل الأكمام مخيط من الفانيلا او قماش دينيم أن الأقمشة المسامية التي تسمح للهواء بتخلل المسام ،تسمح بتبخر الرطوبة.
3- سراويل صوفية ذات مسام وعازلة لأعضاء الجسم السفلية.
4-صديري صوفي يحفظ الحرارة الداخلية، حذاء مانع لتسرب الماء، يستحسن أن يكون مبطناً بالفراء إن أمكن، او من مواد عازلة.
5- معطف يكسو النصف العلوي من الجسم، مزود ببطانة عازلة.
وعند الخروج من المنزل يلف الرأس بوشاح صوفي ويلبس قفاز مبطن حافظ للحرارة.
الدفء الغذائيإن مايدخل الى جوف الانسان من طعام او شراب ، هو تريقة اخرى ضد البرد، وذلك لأن عملية الهضم ذاتها تولد الحرارة وينصح بتناول الأطعمة والأشربة الساخنة ومع أن السخونة التي تصل الى المعدة بهذه الطريقة قد تكون قليلة نسبياً، ألا أن الأطعمة والأشربة الساخنة تمد الجملة العصبية بإيحاء بالدفء، مما يساعد على ضخ الدم الى الأطراف، كما أن للتوابل في الطعام شيئاً من هذا التأثير.
وفي حين أنه قد ينظر الى القهوة والشاي بأنهما من الأشربة المثالية لزيادة حرارة الجسم، ألا ان مادة الكافايين في الحقيقة تضيق الأوعية الدموية مما يزيد من برودة الأطراف، كما أنهما يسببان التجفف الذي يعرقل عملية التنظيم الحراري.
طرد البردإن الطريقة المثلى لبث الدفء في الأوصال، هي الحركة والنشاط ، إذ أن تنشيط الجسم يؤدي الى تسريع جريان الدم، مما يجعل العضلات اقدر على توليد الحرارة، والحركة كلمة مطلقة ولاتنحصر بالضرورة بممارسة الرياضة، فالمرأة تتحرك وهي تقوم بطبخ الطعام او جلي الأطباق او كنس المنزل، كما أن الوقوف، من هذه الناحية ، خير من الجلوس، وعن طريق القيام بالحركة والنشاط، يعمل الانسان على رفع إنتاجه من الحرارة بمقدار 20%
وشدة برودة الكفين يمكن منعها عن طريق التطويح بالذراعين بحركة دائرية، وذلك لأن القوة الطاردة الناجمة عن هذه الحركة، تسوق الدم وتدفعه الى الأصابع.


http://bit.ly/2BYZjkY


noreply@blogger.com (Basma eldeeb)

0 التعليقات:

إرسال تعليق